162374
  ۱۳۹۸/۹/۱۳
جلال آل أحمد..أديب ومفكر إيراني بارز
ولد جلال آل أحمد في طهران 2 ديسمبر عام 1923. كان والده السيد احمد الحسيني الطالقاني رجل دين، فقضى جلال ايام طفولته في عائلة دينية.
   






ترك جلال آل أحمد أثراً كبيراً على الأجيال التالية من الأدباء و المفكرين في ايران، إلى درجة قد اعتبره البعض الأب الروحي للأدباء في فترة من الفترات.
وبعد إنهائه الدراسة الثانوية، أرسله والده الى النجف الاشرف بالعراق عند أخيه الكبير السيد محمد تقي، ليدرس هناك في الحوزات العلمية ولكنه كان يروم السفر الى بيروت للدراسة، لكن تعذّر عليه ذلك وبنشر أولى قصصه عام 1945 بعنوان (الزيارة) في مجلة البيان دخل جلال عالم كتابة القصص. الى جوار عدد من القصص القصيرة الأخرى في مجموعة "ديد و بازديد" أي (اللقاء والزيارة).

وفي عام 1974 أصدر القاص جلال آل احمد رواية بعنوان "معاناتنا" تتضمن عشر قصص قصيرة وتبعتها في السنة اللاحقة قصة "سه تار" أي (الأوتار الثلاثة).
أقبل جلال آل احمد في السنوات اللاحقة على ترجمة أعمال أجنبية، وفي تلك الفترة عكف على ترجمة أعمال واصدارات لكتاب وروائيين عالميين أمثال"آندره جيد" و"البير كامو" و"جان بول سارتر" و"دوستوفسكي" وغيرهم، وتزوج في الوقت نفسه من القاصة والروائية الايرانية الدكتورة سيمين دانشور.

وفي غضون عامي 1954 1955، صدرت لجلال أعمالٌ أدبية وقصيصة أخرى بما فيها "اورازان" و"أهالي حي زهراء"و"المقالات السبعة" وترجمة "الموائد الأرضية"، هذا ورأت روايتا "ناظر المدرسة" و"قصة خلايا النحل" النور عام 1958.

وبعد عامين من تلك الإصدارات، قام جلال آل أحمد بنشر عمل جديد له بعنوان "جزيرة خارك، لؤلوة الخليج الوحيدة"، واما خلال السنوات من 1961 الى 1964 فقد صدرت عن القاص الايراني جلال أعمالٌ قصصية منها: "نون والقلم" و"ثلاث مقالات أخرى" و"حصيلة السنوات الثلاث" و"التغريب" و"رحلة الروس" و"لحد على قبر". كما أصدر جلال آل احمد في عام 1966 قصة معنونة بـ "قشة في الميقات" وترجمة "وحيد القرن" لأوجان يونسكو. الى ذلك، تعد"المستنيرون خدمات وخيانات" و"لعنة الأرض" وترجمة رواية "العبور من الخط" من آخر الأعمال الباقية لهذا القاص الكبير.

هذا وكان لجلال آل احمد حضورٌ فاعلٌ متواصلٌ في دور النشر والصحف حيث كتب في بعض الصحف والمجلات.

اللافت في حياة جلال أحمد نشاطه الأدبي الزاخر، وبالمقايسة مع معاصريه الأدباء يتضح جليا عمقه ومستواه الأدبي. توفى الأديب الشهير جلال آل أحمد، عام 1969 عن عمر يناهز 45 عاماً.


نقلا عن تسنيم

©2020 HozehHonari. All Rights Reserved